Mideastweb: Middle East

المقال الثاني: الشيء الوحيد الأسوأ من التكلم مع سوريا هو عدم التكلم معها

   .    MidEastWeb in English

المقال الثاني: الشيء الوحيد الأسوأ من التكلم مع سوريا هو عدم التكلم معها

تيد قطوف

واشنطن – بدأ الخلاف بين الولايات المتحدة وسوريا حول العراق قبل فترة طويلة من بدء الغزو، واستمرت الأمور بالتدهور. لم تتقبل الإدارة الأميركية قيام سوريا بالسماح للبترول العراقي، الخاضع للمقاطعة التي تفرضها الأمم المتحدة، بالانسياب عبر سوريا، وبالتالي قيام سوريا بمخالفة المزيد من عقوبات الأمم المتحدة بالسماح للعتاد العسكري من دول أوروبا الشرقية بالمرور إلى العراق عبر سوريا. الرئيس بشار الأسد قام بدوره بتحذير المسؤولين الأميركيين الزائرين بأن قواتنا العسكرية تستطيع بالتأكيد إقصاء الرئيس صدام، ولكن جهودنا الإجمالية لتحييد العراق وإصلاحه محكوم عليها بالفشل بشكل قد يؤدي إلى زعزعة استقرار المنطقة بأكملها. احتاجت الولايات المتحدة لبعض الدعم اللوجستي من سوريا قُبيل الحرب ولكن سوريا رفضت ذلك. في تلك الأثناء، وحتى بعد بدء الحرب، استمرت سوريا بالسماح للعتاد العسكري وحتى للمتطوعين العرب بالدخول لدعم نظام صدام حسين، بينما قامت مؤقتاً بإخفاء بعض كبار أعضاء النظام العراقي.

بعد الحرب فوراً قامت إدارة الرئيس بوش بتكرار وتوسيع مجموعة كاسحة من المطالب بتغييرات في سلوك النظام السوري دون أن تحدد ما يمكن لسوريا أن تأمل بكسبه في المقابل. وقد قاوم النظام السوري هذه المطالب رغم أن الولايات المتحدة كانت في قمة قوتها في العراق، وقام بعض الصقور في الإدارة بتسريب تقارير مفادها أن سوريا قد تكون هي "التالية". جعلت هذه الأحداث من التعاون الحقيقي الذي كانت الولايات المتحدة وسوريا قد شكلتاه لتحديد عملاء القاعدة وتحييدهم موضع شك ونقاش.

بعد مرور أربع سنوات لم يعد هناك حوار حقيقي حول الوضع على الحدود، بين الولايات المتحدة والدولة التي تتهمها بكونها المعبر الرئيسي للمقاتلين الأجانب، وخاصة المفجّرين الانتحاريين في العراق. وهذا أمر غاية في السوء، لأن لدى كل من الولايات المتحدة وسوريا الكثير لتربحاه والقليل لتخسراه من خلال حوار جاد مستدام. لقد بدأ نظام الرئيس الأسد يدرك أن العنف وعدم الاستقرار في العراق يخلقان فرصاً للعناصر المضادة للنظام السوري لتبدأ بشن هجمات بنفسها، كما حصل في السفارة الأميركية قبل سنة. كما أن النضال الوطني الكردي هو قضية أخرى تزعج النظام. في أثناء ذلك يستمر العديد من العراقيين بالسقوط ضحايا للمفجرين الانتحاريين وغيرهم من الجهاديين العدميين.

وبالإضافة إلى انعدام الثقة هذا فإن العائق الأساسي أمام حوار أميركي سوري حول قضية الحدود العراقية السورية هو عدم استعداد الإدارة لمبادرة حوار حدودي مع سوريا، أي حوار لا يقتصر على الحد من التسلل عبر الحدود والقضايا الإنسانية. لقد أثبت النظام السوري أن باستطاعته القيام بعمل أفضل في السيطرة على حدوده مع العراق عندما يرغب بذلك، رغم أنه لا يمكن لأية حكومة سورية أن تغلق الحدود بشكل كامل. كما أن ذلك لا يعتبر مرغوباً حيث تستضيف سوريا ما يزيد على 1،3 مليون لاجئ عراقي لا مكان آخر لهم يلجأون إليه. (لم تستقبل الولايات المتحدة سوى ما يقل عن ألف لاجئ عراقي). إلا أنه ليس لنظام الأسد الآن أي حافز للرقابة على الحدود بشكل أكثر نشاطاً، وعلى الأقل ليس لصالح الولايات المتحدة، عندما لا يُعرض عليه سوى مؤشرات مبهمة بعلاقات ثنائية أفضل.

كما تدعي الإدارة أحياناً أن حواراً أكثر اتساعاً مع سوريا يشكل خطأ، حيث أن نظام الأسد سوف يسعى لإعادة سيطرته على لبنان ويصر على إنهاء التحقيق الذي فوّضه مجلس الأمن الدولي في اغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري، والذي ما زال احتمال اثبات تورط مسؤولين سوريين فيه أمراً وارداً. ولكن الإدارة سوف تجد دعماً محلياً ودولياً واسعاً في رفض أية مطالب سورية كهذه. إلا أن هناك قضايا عديدة أخرى يمكن للإدارة الأميركية أن تسعى ضمنها للوصول إلى توافق مع سوريا، بما فيها الاستعداد لبحث اتفاقية سلام سورية إسرائيلية في مسار منفصل عن مسار الفلسطينيين، وعرض خريطة طريق لرفع معظم العقوبات الأميركية ضد سوريا. في غياب حوار كهذا، فإن الأسد مستعد للانتظار حتى انتهاء فترة هذه الإدارة وأن يجرّب حظّه مرة أخرى مع خليفة الرئيس الحالي.

في غياب احتمال منطقي بقلب نظام الأسد أو تغيير سياساته غير المتعاونة، فإن الإدارة تحرم نفسها من وسيلة دبلوماسية هامة قد تساعد على إنقاذ حياة العديد من العراقيين، وتحسين دور سوريا المشاكس إقليمياً، بل وحتى التوصل إلى سلام عربي إسرائيلي شامل. ليست سوريا تلك القوة الإقليمية العظيمة أو حتى المؤثرة كما كانت تحت حكم الرئيس الماكر الراحل حافظ الأسد. ولكن لها حلفاء في لبنان وبين الفصائل الفلسطينية الأكثر تطرفاً، وإلى درجة أقل في العراق. لا يشكل الحوار مع سوريا مكافأة على سلوك سيء بالقدر الذي يشكل فيه التوجه الواقعي الذي توصلت لجنة بيكر – هاملتون قبل شهور إلى كونه في صالح الولايات المتحدة بشكل أفضل.

###

*تيد قطوف سفير سابق للولايات المتحدة في دولة الإمارات العربية المتحدة وسوريا والرئيس والمدير التنفيذي الحالي للأمديست . تقوم خدمة Ground Common الإخبارية بتوزيع هذا المقال الذي يمكن الحصول عليه من الموقع www.commongroundnews.org.

مصدر المقال: خدمة Common Ground الإخبارية، 18 أيلول/سبتمبر 2007

تم الحصول على حقوق نشر هذا المقال.


    Contact MidEast Web

ليهود، الديانة اليهودية، العداء للسامية، التلمود، والصهيونية

الصراع الفلسطيني الإسرائيلي في كبسولة

 

المسرح العربي اليهودي نيماشيم

أولاد سلام إنجليزي

Map of Palestine Map of Israel Map of Iran Map of Syria Map of Afghanistan Jerusalem Detail Map  Map of Egypt Dictionary Middle East Recipes Jerusalem/Quds to Jericho   Israeli-Palestinian History   Middle East Countries   Detailed Iraq Map Map of Iraq Baghdad Map Iraq Iran Islam History History of Arabia   Egypt  History of Israel & Palestine  Israel-Palestine Timeline  History of Zionism Israeli-Palestinian Conflict in a Nutshell Population of Ottoman Palestine Palestinian Parties and armed Groups Middle East Maps  Hamas  MidEastWeb Middle East Master Reference and External Sources